• العجز عن صوم رمضان

    يقول السائل أنه لا يستطيع أن يصوم رمضان، فماذا يفعل؟

    نص الفقهاء على أنه يباح للمريض الذي يعجز عن الصوم أو يضره أو يؤخر برءه بإخبار الطبيب الحاذق الأمين أن يفطر ويقضي عدة ما أفطر من أيام أخر بعد شفائه.

    هذا إذا كان المريض يرجى برؤه، أما إذا كان المرض مزمنا لا يرجى برؤه.

    ويعجز منه المريض عن الصوم ففي هذه الحالة يعطى المريض حكم الشيخ الفاني، ويباح له الفطر ويجب عليه الفدية بأن يطعم عن كل يوم مسكينا بشرط أن يستمر العجز إلى الوفاة، فإن برئ في أي وقت من أوقات حياته وجب عليه صوم الأيام التي أفطرها مهما كانت كثيرة بقدر استطاعته ولا تعتبر الفدية في هذه الحالة مجزئة ولو كان قد أخرجها؛ لأن شرط إجزائها استمرار العجز عن الصوم إلى وقت الوفاة.

    ومما ذكر يعلم الجواب عن السؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- يباح للمريض الذي يعجز عن الصوم أو يضره أو يؤخر برأه أن يفطر ويقضي عدة من أيام أخر بعد شفائه وإن كان المرض مزمنا لا يرجى برؤه أعطي حكم الشيخ الفاني.

    بتاريخ: 11/12/1982

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 90-4 س: 117 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: عبد اللطيف عبد الغني حمزة
    تواصل معنا

التعليقات