• حكم تلاوة القرآن وسماع التجويد

    ما حكم تلاوة القرآن الكريم وسماع التجويد؟

    إن تلاوة القرآن الكريم وسماع التجويد إذا كانت التلاوة بأدب وخشوع وإتقان وكان التجويد مراعى فيها تلك الأوصاف فذلك الخير كله، وذلك ما تشير إليه الآية الكريمة ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا﴾ [الأنفال: 2] وهؤلاء يرجى لهم الثواب والأجر.

    المبادئ:-
    1- تلاوة القرآن الكريم وسماع التجويد إذا كانت التلاوة بأدب وخشوع وإتقان وكان التجويد مراعى فيه تلك الأوصاف فذلك الخير كله.

    بتاريخ: 11/8/1987

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 214-4 س: 121 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد سيد طنطاوي
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة