• مسألة

    يقول السائل توفي المرحوم حسن السيد محمد غنيم سنة 1965 عن زوجته صفية عبد المنعم محمد عشماوي، وأخته شقيقته مريم، وأختيه لأمه: نادية وعزيزة بنتي محمد أحمد دسوقي، وجدته لأمه سيدة عطا شديد، وعمه شقيق أبيه، وعمه لأبيه، وأولاد عمه الشقيق، وخالاته فقط.

    وطلب السائل بيان من يرث، ومن لا يرث، ونصيب كل وارث.

    بوفاة المرحوم حسن السيد محمد غنيم سنة 1965 عن المذكورين فقط يكون لزوجته ربع تركته فرضًا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ولأخته شقيقته النصف فرضًا، ولأختيه لأمه الثلث مناصفة بينهما فرضًا؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر، ولجدته لأمه السدس فرضًا؛ لعدم وجود الأم.

    والمسألة من اثني عشر سهمًا وتعول إلى خمسة عشر سهمًا تنقسم إليها التركة: لزوجته منها ثلاثة أسهم، ولأخته شقيقته ستة أسهم، ولأختيه لأمه أربعة أسهم مناصفة بينهما، ولجدته لأمه سهمان، ولا شيء لعمه الشقيق؛ لأنه من العصبة وقد استنفد أصحاب الفروض التركة، كما لا شيء لعمه لأبيه؛ لحجبه بالعم الشقيق، ولا لأبناء عمه الشقيق؛ لحجبهم بالعم، ولا شيء أيضًا لبنات عمه الشقيق ولا لعمته الشقيقة ولا لخالاته؛ لأنهن جميعا من ذوات الأرحام المؤخرين في الميراث عن أصحاب الفروض والعصبات.

    وهذا إذا لم يكن لهذا المتوفى وارث آخر غير من ذكر، ولا فرع يستحق وصية واجبة.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- للزوجة الربع فرضًا عند عدم وجود الفرع الوارث.

    2- للأخت الشقيقة النصف فرضًا عند انفرادها وعدم وجود من يعصبها أو يحجبها.

    3- للأختين لأم الثلث مناصفة بينهما فرضًا عند عدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر.

    4- للجدة لأم السدس فرضًا عند عدم وجود الأم.

    5- لا شيء للعم الشقيق إذا استغرق أصحاب الفروض التركة.

    6- العم لأب يحجب بالعم الشقيق.

    7- أبناء العم الشقيق محجوبون بالعم.

    8- بنات العم الشقيق والعمة الشقيقة والخالة من ذوي الأرحام المؤخرين في الميراث عن أصحاب الفروض والعصبات.

    بتاريخ: 19/9/1965

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 479 س:101 تاريخ النشر في الموقع : 13/12/2017

    المفتي: أحمد محمد عبد العال هريدي
    تواصل معنا

التعليقات