• فضل ليلة القدر

    ما هو فضل ليلة القدر؟ وماذا يجب على المسلمين لإحياء هذه الليلة؟

    ليلة القدر أفضل ليالي السنة؛ وذلك لقوله تعالى: ﴿إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ[١] وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ[٢] لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ[٣] تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ[٤] سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ[٥]﴾ [القدر: 1 - 5] فليلة القدر هي الليلة التي نزل فيها جبريل بأعظم رسالة ذات قدر على نبي ذي قدر ليس لفضلها حدود، وهي الليلة التي تكون العبادة فيها خيرا من عبادة ألف شهر تنزل فيها الملائكة بالرحمات والبركات من رب العباد إلى عباده في الأرض، وهي السلام والأمن والأمان لكل البشر حتى يطلع الفجر، ويجب على المسلمين أن يقضوا تلك الليلة مشمرين عن ساعد الجد في العبادة؛ لما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه»، ولما رواه أحمد وابن ماجه والترمذي وصححه عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: «قلت: يا رسول الله، أرأيت إن علمت أي[ليلة] ليلة القدر، ماذا أقول فيها؟ قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني».

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 5062 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: نصر فريد واصل
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة