• حكم تقسيط ثمن رحلة العمرة

    ما مدى شرعية قيام النادي بتقسيط ثمن رحلة العمرة للأعضاء به، وكذلك مدى شرعية دعم تلك الرحلة من قبل النادي؟ علما بأن المعتمرين يستطيعون الدفع مرة واحدة، ويكون هذا التقسيط المريح تشجيعا لأداء العمرة.

    ويطلب السائل الإفادة بذلك.
     

    فيما يتعلق بموضوع التقسيط بصورة عامة فإنه لا مانع منه شرعا إذا التزم الأعضاء برد ما يأخذونه دون زيادة. ومن المعلوم أن العمرة سنة وليست فرضا، وأن الحج ركن من أركان الإسلام وفريضة تلزم القادر المستطيع، وبناء عليه فإن هذه الأموال التي تدفع لتيسير أداء سنة العمرة يجب أن توجه أولا لتيسير أداء فريضة الحج أو ما هو في قوة هذه الفريضة من مساعدات في الزواج مثلا أو العلاج أو الضرورات التي تعرض لأعضاء النادي، فإذا أمنت هذه الحاجات ولم يبق إلا سنة العمرة فلا مانع من مساعدة المعتمرين بنظام التقسيط.

    ومما ذكر يعلم الجواب.

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    المبادئ:-
    1- لا مانع شرعا من التقسيط بصورة عامة إذا التزم المستفيدون منه برد ما يأخذونه دون زيادة.

    2- الأموال التي تدفع لتيسير أداء سنة العمرة يجب أن توجه أولا لتيسير أداء فريضة الحج أو ما هو في قوة هذه الفريضة، فإذا أمنت هذه الحاجات ولم يبق إلا سنة العمرة فلا مانع من ذلك.
     

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 1131 لسنة 2002م تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: أحمد الطيب
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة