• حكم التجارة في منتجات التجميل

    ما حكم التجارة في منتجات تجميل الثديين والتي تتم بإدخال النهد الصناعي داخل جوف الثدي بواسطة فتحة تحت الإبط أو فتحة في الطية الموجودة أسفل الثدي، وذلك إما لغرض تجميلي تحسيني على سبيل المثال تكبير حجم الثدي أو غرض طبي ضروري مثل حالات سرطان الثدي حيث تتم العملية لإعادة بناء الثدي بعد إزالته بسبب مرض السرطان؟ مع العلم بأن النسبة التقريبية للعمليات التحسينية لا تقل عن سبعين بالمائة من الحالات.

    وهل بيع وتسويق مثل هذه المنتجات يعد مشروعا؟ هناك منتجات أخرى تستخدم عن طريق الحقن لتعديل حجم الشفتين والأنف والخدود والحواجب وإزالة التجاعيد عن باقي أجزاء الوجه بغرض تجميلي، وأيضا تستعمل في بعض حالات الحروق والعيوب الخلقية بغرض طبي.

    فما الحكم في المتاجرة فيها؟

    التجارة في مثل هذه المنتجات جائزة شأن غيرها من السلع ذات الوجهين: الجائز والممنوع، يجوز بيعها وتأجيرها وإجراء العقود عليها؛ لعدم تعين الحرمة فيها، وأخذا بظاهر التعامل واستيفائه لأركانه وشروطه وعدم مباشرة البائع أو المؤجر للممنوع، وعدم تيقن حصوله، والأصل البراءة وعدم زوال اليقين بمجرد الشك، وهو ما عليه السادة الحنفية، والسادة الشافعية في مقابل الأصح عندهم، وبه نفتي.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- يجوز بيع وتأجير وإجراء العقود على السلع ذات الوجهين: الجائز والممنوع؛ لعدم تعين الحرمة فيها.

    2- الأصل البراءة وعدم زوال اليقين بمجرد الشك.

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 770 لسنة 2006 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: علي جمعة محمد
    تواصل معنا

التعليقات