• من حاضت أو طهرت في وقت الصلاة

    ما الحكم الشرعي في امرأة أخرت صلاة الظهر لعذر شرعي كالسفر مثلًا ثم حاضت في وقت العصر، وأخرى طهرت في وقت العصر، والمهم في المسألتين:

    الأولى: هل تقضي صلاة الظهر أم تسقط عنها مع ذكر السبب؟

    الثانية: هل تصلي الظهر أم لا مع ذكر السبب؟

    التي أخرت الظهر وجاءها الحيض وقت العصر عليها أن تقضي صلاة الظهر التي فاتتها بعد أن تطهر من الحيض، لأنها تركت صلاة الظهر بعد أن وجبت عليها، وأما التي انقطع حيضها في وقت العصر وقد بقي وقت يتسع للغسل والتحريمة وهي: «تكبيرة الشروع في الصلاة» فعليها أن تصلي صلاة العصر، وإن فاتتها فعليها أن تقضيها، وأما إن لم يتسع الوقت للغسل والتحريمة فإنها قد سقطت عنها صلاة العصر.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 72 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات