• قطع النافلة إذا أقيمت صلاة الجماعة

    ما حكم قطع صلاة السنة في المسجد عند إقامة الصلاة؟ هل يقطع المصلي صلاته؟ وفي أي ركعة من تلك الصلاة؟ وما هو الدليل؟

    اتفق الفقهاء على أنه لا يجوز لمن دخل المسجد والصلاة تقام أن يتنفل، ولكن عليه أن يدخل في الجماعة لقوله صلى الله عليه وسلم: «إِذَا أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ فَلَا صَلَاةَ إِلَّا الْمَكْتُوبَةَ» رواه الجماعة إلا البخاري[1]، وفي رواية أحمد[2]: «إِلَّا الَّتِي أُقِيمَتْ»، فإذا بدأ بالتنفل قبل إقامة الصلاة ثم (أقيمت) الصلاة فإن أكثر الفقهاء -وهو ما ترجحه اللجنة- أنه إن ظن أن بإمكانه إتمام ركعتين وإدراك الجماعة بعدها فإن عليه أن يتم نفله ركعتين ولا يقطع نفله إدراكًا للفضلين فضل النفل وفضل الجماعة، ولقوله تعالى: ﴿وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ[٣٣]﴾ [محمد: 33].

    وإن ظن أن الجماعة تفوته إذا أتم نفله ركعتين فإن عليه أن يقطع نفله ويقتدي بالجماعة، تقديمًا لفضل الجماعة على فضل النفل عند تعذر الجمع بينهما.

    والله أعلم.

    1) أحمد (رقم 9873)، مسلم (رقم 710)، أبو داود (رقم 1266)، الترمذي (رقم 421)، النسائي (رقم 865)، ابن ماجه (رقم 1151).

    2) (رقم 8623).

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 420 تاريخ النشر في الموقع : 27/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات