• الجماع في نهار رمضان

    جامعت زوجتي وهي راضية في فجر أحد أيام رمضان المبارك وبعد الأذان، فما الحكم في ذلك؟

    معاشرة السائل زوجته عامدًا وبرضاها بعد طلوع الفجر في رمضان وهو يعلم بطلوعه فإن عليهما الكفارة العظمى وهي بالنسبة لمثلهما صيام شهرين متتابعين بحيث لو أفطر أحدهما أي يوم في أثنائهما فعليه أن يبدأ صيام الشهرين من جديد مرة أخرى.

    علمًا بأن يومي العيدين وأيام التشريق الثلاث التي تلي عيد الأضحى تقطع التتابع، والمرأة تفطر وجوبًا لعادتها الشهرية (الحيض) ولا يعتبر ذلك قاطعًا للتابع.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 123 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة