• الفرق بين الزكاة والوقف

    عرض على اللجنة الاستفتاء المقدم من رئيسة لجنة خيرية السيدة/نسيبة، ونصه: التصدق لمدرسة لجنتنا -كما أخبرتمونا- يكون صدقة جارية، وهل يجوز للمدرسة قبول الزكاة؟

    الصدقة هي تمليك عين المال إلى الغير بدون عوض على وجه القربة لله تعالى.

    والصدقة الجارية هي الوقف، وهي حبس عين المال على ملك الله تعالى والتصدق بمنافعه على من يعينه الواقف، والوقف مشروع للأغنياء والفقراء، وعلى الأقارب والغرباء، كما يجوز على كافة جهات الخير، كالمساجد، والمدارس، والمستشفيات وغير ذلك.

    وعليه فلا بأس بوقف مال ليصرف ريعه دون أصله إلى أي من المدارس العلمية التي يُعيِّنها الواقف، سواء كانت مدرسة ثنائية اللغة أو غيرها، وكذلك سائر الصدقات والهبات.

    أما الزكاة فلا يجوز دفعها لغير الأصناف الثمانية التي حددتها الآية الكريمة: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[٦٠]﴾ [‏التوبة: 60]. وليست مدرسة (...) منها.

    والله أعلم.
     

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 686 تاريخ النشر في الموقع : 27/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة