• صوم يوم النصف من شعبان

    ما رأيكم في السهر ليلة النصف من شعبان بنية إحيائها بالعبادة، حيث اعتاد كثير من الناس التجمع في هذه الليلة والسهر فيها والدعاء وقراءة القرآن ثم تناول الحلويات والعشاء؟ ما رأيكم فيمن يخص هذه الليلة بالقيام؟ وما رأي الشرع في صيام يوم النصف من شعبان حيث اعتاد كثير من الناس أن يخص هذا اليوم بالصيام.

    وإذا صادف صيام هذا اليوم مع الأيام البيض أو يوم الاثنين فما رأيكم بصيامه لمن اعتاد صوم هذه الأيام وصيامه بنية أجرهم لا بنية النصف من شعبان.

    ما رأيكم بحديث رسول الله الذي رجاله ثقات «إِنَّ اللَّهَ يَنْظُر إِلَى عِبَادِهِ لَيْلَة النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لَهُمْ إِلا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ» وجزاكم الله ألف خير.
     

    ذهب جمهور الفقهاء إلى ندب إحياء ليلة النصف من شعبان على سبيل الانفراد ويكره الاجتماع لإحيائها، وقد جاء في فضيلة هذه الليلة ما رواه معاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يَطْلُعُ اللَّهُ إِلَى جَمِيع خَلْقِهِ لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ» رواه الطبراني في الكبير والأوسط[1].

    وصوم يوم النصف من شعبان لم يصح فيه حديث، وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يكثر الصوم في شعبان لقول عائشة رضي الله عنها: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان وما رأيته أكثر صيامًا منه في شعبان). رواه البخاري[2].

    ولا بأس بصيام يوم النصف من شعبان لمن اعتاد صيام الأيام البيض أو يوم الاثنين بنية ذلك وليس بنية صيام يوم النصف.

    أما السهر ليلة النصف من شعبان أو غيرها من الليالي مع تناول الأطعمة فإنه إذا لم يكن فيه معصية، ولم يكن فيه ما يؤدي إلى فوات فرض كفوات صلاة الفجر في وقتها فلا بأس، وإن كان الأولى عدم السهر إلا إذا كان ذلك لمصلحة معتبرة.

    أما حديث: «إِنَّ اللَّهَ...» فقد ورد بروايات مختلفة ومنها ما رواه البزار والبيهقي من حديث أبي بكر الصديق -رضي الله تعالى عنه- بإسناد لا بأس به (تحفة الأحوذي 3/441).

    والله أعلم.
     

    1) الطبراني في (الكبير) (20/108)، وفي (الأوسط) (رقم6776).

    2) رقم (1969).

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 1013 تاريخ النشر في الموقع : 27/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة