• إضحاك الناس بحديث كاذب

    ما حكم الحديث بالنكت لإضحاك الناس كذبًا، وكما هو معلوم أن جميع النكت هي غير صحيحة، وجميع الحضور الذين يتبادلون هذه النكت يعلمون ذلك... فما حكمها؟

    إذا احتوت النكتة على كذب فهي محرمة، لأن الكذب حرام باتفاق الفقهاء، لما ورد في النهي عنه من السنة، ومنها ما رواه مكحول عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يُؤْمِنُ الْعَبْدُ الإِيمَانَ كُلَّهُ، حَتَّى يَتْرُكَ الْكَذِبَ فِي الْمُزَاحِ وَالْمِرَاءَ، وَإِنْ كَانَ صَادِقًا» رواه أحمد[1].

    وإن كانت النكتة صادقة، وكانت هادفة إلى أمر مشروع، وخلت من السخرية والتعريض بأحد فهي جائزة شرعًا، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالوا: يا رسول الله إنك تداعبنا، قال: «إِنِّي لا أَقُولُ إِلا حَقًّا» رواه الترمذي[2] وقال: حديث حسن صحيح، وإلا حرمت أيضًا.

    والله أعلم.

    1) رقم (6830).

    2) رقم (1990).
     

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 1959 تاريخ النشر في الموقع : 28/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة