• نَزْع المخطوبة حجابَها أمام خاطبها بعد عقد النكاح

    أنا فتاة متديّنة متحجّبة متمسّكة بكتاب الله وسنة نبيه الكريم والحمد لله، خطبت إلى شاب مثقف وتكلَّلت هذه الخطوبة بوثيقة عقد زواج كُتبت في محكمة العدل، بعد مضيّ شهرين من الخطبة طلب مني أن أنزع الحجاب عني عندما يقوم بزيارتنا في المنزل، فعرضت الموضوع على والدي فرفض تمامًا وقال بأن هذا الأمر يترك في نفسه أثرًا بالغًا، وبأنه يصعب عليه أن يراني أنزع الحجاب أمام خطيبي، وعندما قلت لخطيبي وجهة نظر أبي تفهم شعور والدي، ولكني أشعر أنه متضايق جدًّا لهذا الأمر حتى إنه قرر عدم زيارتنا في المنزل، علمًا بأن موعد الزفاف قد تحدّد قريبًا.

    أفيدوني ماذا أفعل؟ هل يحق لخطيبي أن يطلب هذا الطلب مني؟ وهل أُعتبر في هذه الفترة بحكم المخطوبة أم المتزوجة بالنسبة لحقوقي وواجباتي تجاه خطيبي الذي يربطني به عقد زواج؟

    العلاقة بين الخطيبين بعد تمام عقد الزواج بينهما مستوفيًا لشروطه تنتقل إلى علاقة زوجية، ويصبح كل منهما زوجًا للآخر وله قِبَلَهُ كامل حقوق الزوجية، وللزوجة في هذه الحال أن تضع عنها الحجاب أمام زوجها، سواء كان ذلك بعد الزفاف أو قبله، ما دام لا يوجد أجنبي.

    واللجنة توصي الأب أن لا يمنع ابنته من وضع حجابها أمام زوجها عندما يزورها في منزل أبيها ما دام الزوج قد طلب ذلك منها، وما دامت هي محتشمة، ولا يوجد أجنبي، كما توصي الزوج بأن يراعي شعور والد زوجته ولا يطلب من زوجته ما يحرجها أمام أبيها، وأن ينتظر يوم الزفاف القريب لينفرد بعده بزوجته، ولا يجعل مطالبته بحقه في النظر إليها الآن سببًا في إثارة مشكلات قد تعود عليه وعلى حياته الزوجية في المستقبل بآثار غير مَرْضِيَّة.

    والله أعلم.

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 2071 تاريخ النشر في الموقع : 28/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات