• الطلاق بالعشرة مذاهب

    غضب من زوجته فاطمة وقال لها: (تكونين محرمة علي ومحللة لغيري وتكونين طالقة بالعشرة مذاهب) وقد وقع ذلك منه في 16/9/1977 ثم خرجت وذهبت إلى أقاربها، وإنه لم يقربها منذ يوم الطلاق.

    وقد رفض أخوها أن تعود إليه إلا بمبلغ فرضه عليه، وأنه لم يسبق له أن طلقها قبل ذلك إلا أنه قال لها مرة هي وزوجته الأخرى (أنتما محرمتان علي ومحللتان لغيري) وأفتي برجوعهما إليه فأرجعهما.

    وطلب من اللجنة الإفتاء بما يلزمه شرعًا.

    يقع عليه بقوله لها (أنت طالق على العشرة مذاهب) طلقة ثانية رجعية.

    وأفهم أنه إن عاد فطلقها ثالثة لم تحل له من بعد حتى تنكح زوجًا غيره.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 442 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة