• الإخبار عن الطلاق

    أفادت أن زوجها طلقها مرة واحدة قبل ثلاث سنوات بلفظ: طلقتك، ثم أرجعها بعد ذلك، وفي 12/9/79 طلقها زوجها بلفظ: أنت طالق، أنت طالق، أنت طالق، ثم كرر نفس اللفظ لأحد أقاربها في مجلس آخر ثم كرره مرة ثالثة في مجلس ثالث، ثم مسكها من يدها وقال لها: اخرجي من البيت وإن حصل لك زواج فتزوجي.

    وبسؤال الزوج ادعى أن بينه وبين زوجته خلافًا منذ خمس سنوات، وأنه طلق زوجته أول مرة قبل ثلاث سنوات ثم أرجعها، وفي 12/9/79 قال لزوجته: أنت طالق، أنت طالق، أنت طالق، ثم كرر نفس القول لأحد أقاربها في مجلس آخر، وكان يقصد من تكرار لفظ الطلاق الإخبار لا الإنشاء وبسؤال الابن أكد ما قالته أمه.

    بوقوع طلقة ثانية رجعية من الزوج على زوجته وله مراجعتها ما دامت في العدة، وتبقى عنده على طلقة واحدة فقط، فإن طلقها بعد ذلك فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجًا غيره زواجًا صحيحًا مؤبدًا لا يقصد به التحليل، ويدخل بها، ثم إن طلقها الزوج الثاني أو مات عنها واعتدت منه يحل للأول أن يتزوجها مرة أخرى بعقد ومهر جديدين.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 457 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات