• زينة المرأة

    1) هل يسمح الإسلام للمرأة أن تتزين؟ كيف ومتى؟

    2) هل يجوز للمرأة أن تصبغ أظفارها؟

    3) هل يجوز للمرأة أن تنقص من حاجبيها؟ وهل يجوز أن تقص شعرها مع تغطية الرأس؟

    4) هل يجوز للمرأة أن تذهب إلى السوق (سوق الخضرة) لقضاء حاجيات المنزل، وهل يجوز أو هل من الواجب على الرجل أن يترك للمرأة حرية التصرف في نفسها في البيت وحرية التصرف في إدارة البيت بما في ذلك شراء لوازم البيت وغيرها من حاجيات وضروريات المنزل دون أن يقوم بهذه المهمة زوجها؟ وهل يجوز للزوجة أن تعمل خارج البيت؟

    1) يجوز، بل يستحب أن تتزين المرأة لزوجها ولا بأس أن تتزين في بيتها على أن لا تظهر بذلك أمام الأجانب لقول الله تعالى: ﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ...﴾ [النور: 31] الآية. والله أعلم.

    2) صبغ الأظفار نوع من الزينة وحكمه حكم سائر الزينة كما تقدم، ولكن إذا كان الصبغ بمادة عازلة فيجب إزالته عند الوضوء أو الغسل من الحيض والنفاس والجنابة. والله أعلم.

    3) إذا كان قصها لشعر رأسها يجعلها متشبهة بالرجال فهو محرم، وفيما عدا ذلك يجوز لها أن تقصه تخفيفًا أو تجميلًا، ولا يجوز لها الحلق إلًا أن يكون ذلك لضرورة، وأما تغطية الرأس فهو جائز إلا أن يكون أمام الرجال الأجانب فهو واجب، ولا يجوز للمرأة أن تنمِّص من حاجبيها. والله أعلم.

    4) ذهاب المرأة إلى السوق وحرية تصرفها في المنزل وفي إدارة البيت وشراء لوازم البيت والعمل خارج البيت، كل ذلك من المباحات، ما لم يترتب على ذلك مفسدة بأن تهمل في بيتها أو تتبرج أو تتزين بحيث تلفت أنظار الأجانب أو نحو ذلك، على أن يكون خروجها من المنزل لمثل هذه الأمور بإذن الزوج.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 542 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة