• لبس المرأة النقاب

    وجه المرأة هل هو عورة أم لا إذا حصلت الفتنة؟ وهل الرسول صلى الله عليه وسلم قال: المرأة كلها عورة إلا وجهها بدون ليقة «فتنة»، فقال الصحابة رضي الله عنهم وما الليقة يا رسول الله؟ قال: أن يركز الرجل نظره في وجه المرأة فتكون عورة، فقالوا: يا رسول الله، كل رجل يريد أن يرى وجه المرأة بدون حجاب يريد أن يركز نظره فيها، فقال صلى الله عليه وسلم: «كل المرأة عورة بدون استثناء».

    وطلب في آخر رسالته بيان لباس المرأة في الشريعة الإسلامية.
     

    بالنسبة لعورة المرأة، فإن المرأة كلها عورة ما عدا الوجه والكفين، وبالنسبة للحديث المذكور في الرسالة فإنه غير صحيح.

    أما بالنسبة للباس الشرعي للمرأة المسلمة فيجب: أن يكون مستوعبًا لجميع البدن إلا الوجه والكفين، وأن لا يكون زينة في نفسه، وأن يكون سميكًا لا يشف، ويكون فضفاضًا غير ضيق كي لا يصف شيئًا من جسمها، ولا يكون مبخرًا مطيبًا، وأن لا يشبه لباس الرجل ولا لباس الكافرات، وأن لا يكون لباس شهرة، وإذا رأى الرجل المرأة المكشوفة الوجه فعليه أن يغض البصر.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 549 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة