• اختلاط الطعام بشحم الخنزير

    هل مسموح باستعمال الأدوية المستخرجة من الخنازير؟

    إذا كان لحم الخنزير أو دهنه أو عظمه قد خرج قبل الاستعمال عن طبيعته حتى تحول تحولًا كيميائيًا إلى مادة أخرى فيجوز استعماله في الأكل وغيره سواء أكان تحوله بنفسه أم بالمعالجة.

    أما إن بقي على طبيعته فلا يجوز تناوله أو استعماله، ومع هذا فليس للمسلم أن يتولى معالجة شيء من أجزاء الخنزير بتحويلها بقصد الاستعمال.

    والله أعلم.

    وصلَّى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 572 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة