• مسّ المصحف المترجم بلا وضوء

    1) هل يجوز تحقيقًا للفائدة المستمرة توزيع المصاحف كعهدة بجانب أسرة المرضى في أجنحة المستشفيات علمًا بأنها ستكون في تناول يد كل مريض بغض النظر عن دينه سواء كان مسلمًا أم لا؟ مع الأخذ في الاعتبار أن غالبية المرضى مسلمون.

    2) هل يجوز توزيع المصحف المترجم (لغة عربية إنجليزية) للمرضى غير المسلمين؟

    3) لما كان ترتيب السرير من اختصاص الممرضات فهل الخشية من أن تمس المصاحف بأيدي ممرضات غير مسلمات مانع من تعميم توزيع المصاحف على النحو المبين علمًا بأن أغلبية الممرضات غير مسلمات.

    4) هل يشترط طهارة المريض من الحدثين (الأصغر، والأكبر) عند استعمال المصحف؟ علمًا بأن ذلك قد يولد مشقة عليه.

    5) هل يشترط طهارة المسلم السليم الجسد من الحدثين عند حمل المصحف لنقله من مكان إلى آخر وليس عند قراءته؟ آملين إجابتكم بالسرعة الممكنة، وجزاكم الله خيرًا.
     

    يجوز توزيع المصاحف بجانب أسرة المسلمين على أن يكون في علب منفصلة عن المصحف لتحاشي مسّه من غير مسلم أو من مسلم غير متوضئ، ويجوز توزيع ترجمة معاني القرآن إن كانت الترجمة باللغة الأجنبية دون أن يكون معها نصّ القرآني، وكذلك يجوز إذا كان مع الترجمة نصّ القرآن بشرط أن تكون الترجمة وما معها من التعليقات والشروح باللغة العربية أو غيرها أكثر من النصّ القرآن.

    أمّا إذا كان النصّ القرآني أكثر من الترجمة وما معها من التعليقات.

    فلا يجوز لغير المسلم وغير المتوضئ من المسلمين أن يمسّه، وأمّا المريض الذي لا يستطيع الوضوء فإن له أن يمسّ المصحف إذا تيمم فإن عجز عن التيمم فلا بأس أن يمسّ المصحف ولو كان غير متوضئ أو كان على غير طهارة.

    والله أعلم.

    ملاحظة: تكررت الفتوى في مجموعة الفتاوى الشرعية رقم: 1059.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 695 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة