• بانت بينونة صغرى لعدم مراجعتها في العدة

    ما هو حكم الشرع في حلف يمين الطلاق حيث إنني قد قلت لزوجتي: إذا خرجت بدون إذن أو تأخرت الرسائل سوف تكونين طالقًا، وهذه في المرة الأولى وقد وقعت في المحذور وسألت أحد المشايخ وقال لي: ماذا كانت النية فقلت: التهديد، فقال: عليك بصوم ثلاثة أيام أو إطعام عشرة مساكين وهذه هي المرة الأولى، ولما تكررت أسباب الخلاف في المرة الأولى للمرة الثانية، في يوم قلت لها: والله العظيم والله العظيم ثلاثة الذي أحسن مني ومنك إذا لم ترسلي خطابات أو ذهبت بدون إذن حتى ولو كان ذلك لأهلك وقبل أن أكمل قالت: وإذا تأخرت الخطابات في البريد فقلت: قد ايه يعني قالت: شهر قلت: شهرين علشان لا يكون لك عذر فقالت موافقة وتأخرت الخطابات أربعة أشهر علمًا بأنني حلفت بالعظيم ثلاثة إذا لم تنفذ ما طلبت فسوف تكون طالقًا علما بأنها في بلدي وأنا في الكويت.

    * وسألته اللجنة ما يلي - كم مرة طلقت؟ قال: لم يحصل قبل هذا شيء.

    - ماذا كنت تقصد بالطلاق الأول؟ قال: كنت أقصد التخويف لأنها كانت ترسل كل شهر وكنت أقصد التخويف، واستفتيت شيخًا في المسجد (مسجد مستشفى الجهراء) وأفتاني بالصيام أو الإطعام.

    - ما ظروف الطلاق الثاني؟ قال: كررت نفس الخطأ وكل مرة تغلط شكل آخر وقلت لها: لا تكرري الخطأ وحلفت والله العظيم والله العظيم ثلاثة اللي أحسن مني ومنك لو تأخرت الجوابات شهرين سوف تكونين طالقًا.

    - ماذا كنت تقصد؟ قال: كنت أقصد إن حصل هذا تطلق.

    - منذ كم شهر طلقت؟ قال: منذ 8 شهور.

    ما صدر من المستفتي في المرة الأولى بقصد التهديد هو يمين وقد أخرج كفارته بالإطعام كما أفاد، أما ما صدر منه في المرة الثانية بقصد وقوع الطلاق، إذا خالفت ما وعدت به فإنه قد وقع به طلاق بتاريخ مرور الشهرين المتفق على عدم تأخر الرسائل عنها، وقد انقضت فترة العدة دون مراجعته إياها فتكون طالقة منه طلاقًا بائنًا واحدًا، ولا تحل له إلا بعقد ومهر جديدين برضاها.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 895 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة