• زوجتان وأم وأب وأولاد... ثم توفي الأب

    توفي رجل اسمه عبد وترك أمًا وأبًا وزوجتين وخمسة أطفال (3 أولاد وبنتين) وترك مبلغًا وقدره 14 ألف دينارٍ، وبعد وفاته وكّلت الأم والزوجتان الأب على الميراث، ثم تزوجت الزوجة الثانية (لطيفة)، وبعد خمس سنوات توفي الأب ووجد في حوزته مبلغ وقدره (10197 دينارًا) في البنك، و(3900 دينارٍ) في المنزل، علمًا بأن الأب كان هو المعيل للعائلة.
     

    لكل واحد من الأب والأم السدس فرضًا، وللزوجتين معًا الثمن فرضًا مناصفة بينهما، ولأولاد المتوفى الباقي تعصيبًا للذكر ضعف الأنثى، أما تقسيم المبالغ المتروكة من المتوفى فتقسم على الورثة حسب ما ذكر. والله أعلم.

    وبعد انتهاء الجلسة حضر السيد / نعمة، وطلب من رئيس اللجنة الشيخ محمود الأزرق الإجابة عن كيفية توزيع تركة والد المتوفى (عبد) حيث إن والده توفي بعده بخمس سنوات وترك زوجتين وولدين وثلاث بنات وأولاد ابنه المتوفى (عبد).

    * وقد أجابه الشيخ محمود محمد الأزرق رئيس لجنة الأحوال الشخصية بما يلي:

    بأن للزوجتين الثمن فرضًا مناصفة بينهما، ولأولاده الباقي تعصيبًا بعد إخراج الوصية الواجبة لأولاد الابن الذي توفي قبله، إذ قضى قانون الوصية الواجبة أن يطبق من سنة 1971وصية واجبة لأولاد من توفي قبله، وعلى ذلك يعتبر المتوفى قبل والده موجودًا على قيد الحياة ويقسم نصيبه على زوجتيه وأمه وأولاده، على اعتبار أن للزوجتين الثمن ولأمه السدس، والزوجتان والأم لا تستحقان شيئًا في الوصية الواجبة، ونصيبهن يرد إلى أصل التركة، والباقي بعد الثمن والسدس يستحقه أولاد المتوفى للذكر ضعف الأنثى، والله أعلم.

    وقد عرضت هذه الإجابة على باقي أعضاء اللجنة وأقروها.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 981 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة