• المؤثرات الموسيقية وصور الأطفال في الكمبيوتر

    نحن شركة نقوم بإنتاج برامج تعمل على الكمبيوتر، ومحتوى هذه البرامج مواد تعليمية وترفيهية، ويقتضي هذا الإنتاج وجود مؤثرات صوتية وإلا كان البرنامج صامتًا، والسؤال الذي نتوجه به هو:

    1- ما الحكم الشرعي في هذه المؤثرات وهل هي من قبل الموسيقى الممنوعة شرعًا؟

    2- ما الحكم الشرعي في وجود بعض الرسومات لذوات الأرواح على أغلفة هذه البرامج؟

    وقد تم إحضار جهاز الكمبيوتر إلى اللجنة واستمعت إلى المؤثرات الصوتية المشار إليها بالسؤال الأول وسألت اللجنة المستفتي بما يلي - ما هو أصل هذا الصوت المسموع من الجهاز؟ فأجاب بأن الصوت الخارج من الجهاز عبارة عن نوتة مصنوعة بطريقة دقيقة وهي مجرد إعطائها الأوامر تستحيل في الكمبيوتر إلى هذا الصوت المسموع وليس الصوت ناشئًا من تسجيل صوت موسيقي مخزن في الجهاز.
     

    الأصوات المنبعثة عن إيقاع مفرد بذاته والمقصود به التعليم وشد الانتباه أو بيان الخطأ والصواب لا يدخل في الموسيقى المختلف في تحريمها، بل هو جائز إن شاء الله لأنه إيقاع مفرد ولا يسمى عزفًا في العرف.

    وأما الأصوات المركبة التي تولد طربًا والتي هي عزف عرفًا فهي مختلف فيها بين التحريم والإباحة، ولم يرد فيها نص قاطع فهي من الأمور المشتبهة التي تترك ورعًا ولا ينكر على فاعلها وإنما يرشد إرشادًا وهذا إن لم يصاحبها مفاسد بينة التحريم كالرقص الماجن والإثارة والتعطيل عن الواجبات، وأما الصور التي في الكمبيوتر والمعدة للأطفال فإنها تأخذ حكم لعب الأطفال وهو الجواز.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1012 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة