• نشر الدعوة بأموال الزكاة

    لجنة إسلامية تقوم بعمل الخير والسعي لدى أهل الخير في تمويل المشاريع والإشراف على إقامتها في دول جنوب شرق آسيا مثل: بنغلاديش - الفلبين - كوريا - نيبال، وغيرها من الدول الواقعة في جنوب شرق آسيا.

    وهذه الدول كما تعرفون تتعرض لحملات شرسة مع ما تعانيه هذه البلدان من فقر وضنك في المعيشة.

    وفي هذه البلدان مؤسسات إسلامية كما لا يخفى عليكم، تقوم بدور رائد وفعال للعمل للإسلام وتقديم خدماتها للمسلمين.

    وكثيرًا ما تقدم لنا هذه المؤسسات يد العون لها لتؤدي دورها وتحقق أهدافها.

    أولًا: هل يجوز شرعًا الإنفاق على مثل هذه المشاريع من أموال الزكاة؟

    ثانيًا: مرفق مع رسالتنا هذه ثلاثة مشاريع محددة هي:

    1- تمويل تكلفة رواتب مدرسي اثنين وأربعين معهدا في بنغلاديش.

    2- بناء مركز إسلامي للمسلمين الجدد في بنغلاديش.

    3- طباعة كتب إسلامية للتعريف بمبادئ الإسلام بالمراسلة.

    نرجو التكرم بدراستها وإفادتنا بسرعة بجواز الصرف من عدمه وذلك لنتمكن من تقديمها لأهل الخير بناء على طلبهم.

    شاكرين لكم حسن تعاونكم.
     

    إن هذه الأنشطة المشار إليها في السؤال من قبيل الدعوة إلى الإسلام من وسائل تثبيت المسلمين على دينهم وصد الحملات المضادة له، فتدخل تحت مصارف في سبيل الله والمؤلفة قلوبهم فضلًا عن مصرف الفقراء والمساكين، وما دامت كذلك فيجوز الإنفاق عليها من أموال الزكاة ولو وصلت إلى غير الفقراء لأن مصرف في سبيل الله والمؤلفة قلوبهم يشمل الفقراء والأغنياء، كما يجوز الصرف في الزكاة على من يعمل في هذا المجال جباية وصرفًا من صنف (العاملين عليها).

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1095 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة