• سكن الزوجية الشرعي

    أنا ساكن مع إخوتي وعددهم ثلاث وأنا الرابع في بيت عربي واحد، وجميعنا ولله الحمد متزوجون، ومتوسط عدد الأولاد عن كل عائلة بحدود 4-5 أطفال، وتعيش معنا الوالدة، والأب متوفى، بعد أن هداني الله وأصبحت ملتزمًا بجميع تعاليم الإسلام ولله الحمد قبل 3-4 سنوات عرفت بعدها أن السكن الذي أسكن فيه غير شرعي، لكني لم أستطع الانفصال عنه لأننا نحن الإخوة كنا قد بدأنا ببناء بيت في الأردن، وهذا البيت يحتاج إلى تكاليف كثيرة.

    المهم الآن تقريبًا وصلنا إلى المرحلة الأخيرة من البناء واستطعت الحصول على سلفة من أحد الأصدقاء على أن أسددها على مدار سنتين تقريبًا، وعندما أخبرت الوالدة بأمر الانفصال غضبت كثيرًا لدرجة أنها هددتني بغضبها.

    السؤال: هل أنفصل بسكن خاص وتغضب والدتي أم أبقى؟

    ما دام هناك محظور شرعي، فيجب اتباع ما أمر به الشرع وهو تحجب الزوجة وعدم سفورها أمام إخوان زوجها، لأنهم ليسوا محارم لها، وإذا أدت إقامته مع إخوانه إلى محظور شرعي فيجب عليه الخروج والسكن منفردًا.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1202 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة