• تبكي وتصيح بوجهه فيطلقها

    حصل خلاف بيني وبين زوجتي قبل مدة وأوقعت الطلاق عليها بقولي طالق طالق ط... ولم أكمل الثالثة، وزوجتي لم تفارق أو تغادر البيت ونحن نعيش مع بعضنا كالمعتاد وبعدها لم يحصل أي شيء أبدًا، ولكنني عندما أغضب وأعصب أقول لها: بقصد التهديد لا أكون رجلًا إذا أبقيتك على ذمتي فما الحكم الشرعي لما سبق؟ علمًا بأننا نعيش مبسوطين مع بعض ولم أفكر بالطلاق في حياتي أبدًا ولا أريد الطلاق، ولنا طفلة، وكل ما قلته سابقًا إنما مجرد العصبية وبقصد التهديد حسب أسلوب تفكيري.

    - وسألت اللجنة الزوج ما يلي - كم مرة نطقت على زوجتك بالطلاق؟ قال: هذه هي المرة الأولى.

    - ما ظروف هذه الطلقة؟ قال: حصل خلاف بيني وبين زوجتي فضربتها فبدأت تبكي وتصيح وأنا لا أحب البكاء، وخوفًا من الفضيحة بسبب بكائها حاولت إسكاتها وتهدئتها فلم تستجب فقلت لها: طالق، فوضعت يدها على أذنيها وقالت: أنا لا أسمع، فقلت لها مرة ثانية طالق ط... ولم أكمل وكنت أقصد أن أسمعها لفظ الطلاق لأنه لم تسمع في المرة الأولى واتصلت بالشيخ حسن مناع فقال لي: لو كررتها أكثر من مرة في مجلس واحد فلا تقع إلا واحدة.

    - هل راجعتها بعد حصول الطلاق؟ قال: بعد حصول الطلاق لم تخرج زوجتي من البيت وبعد ساعات من حصول الطلاق عاشرتها.

    - واستدعت اللجنة الزوجة للاستفسار منها فوافقت الزوج على جميع أقواله.

    ما صدر من المستفتي تقع به طلقة أولى رجعية وقد راجعها بالفعل وهي في العدة، وتبقى معه زوجته على طلقتين.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1241 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة