• حديث من آذى ذميًّا

    اطلع السائل على خطبة للشيخ بشير الغزي العالم الحلبي الشهير، فرأى حديثًا لم يطرق سمعه وهو: «مَنْ آذَى ذِمِّيًّا فَأَنَا خَصْمُهُ، وَمَنْ كُنْتُ خَصْمَهُ خَصَمْتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ». وسأل عن تخريجه ليباهي بتساهل الإسلام فيه.
     

    الحديث أورده السيوطي في الجامع الصغير وعزاه إلى معجم الطبراني الأوسط، وأشار إلى أنه حديث حسن. وفي معناه أحاديث أخرى في الوصية بالذميين والمعاهدين، منها حديث عبد الله بن عمر، وعند أحمد والبخاري والنسائي وابن ماجه: «مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرَحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا». وحديث علي عند الحاكم: «مَنَعَنِي رَبِّي أَنْ أَظْلِمَ مُعَاهَدًا وَلا غَيْرَهُ» والإسلام يأمر بأكثر من ذلك، فقد قالوا: إنه يجب على المسلمين إطعام الذمي عند الضرورة، ويستحب مع غير الضرورة، كما تجب حمايتهم والدفاع عنهم ولو بمحاربة المعتدي عليهم[1].

    [1] المنار ج12 (1909) ص100.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 271 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة