• إتلاف أوراق المصاحف بالآلات وإحراق المصاحف

    هل يجوز إلقاء المطبوعات والصحف والمجلات والكتب التي تحوي الآيات القرآنية وأسماء الله تعالى في سلة المهملات؟

    - هل يجوز إعادة استعمال المطبوعات وأوراق المجلات والصحف والكتب وخلافه والتي تحتوي على آيات قرآنية والتي يتم الاستغناء عنها وذلك بإعادة تصنيعها؟ علمًا بأنه من الممكن تخصيص شركة تقوم بجمع هذه المطبوعات في حاويات معينة وفي أوقات محددة لتسهيل عملية الجمع وإعادة التصنيع.

    - هل يجوز إتلاف أوراق المصاحف عن طريق آلات الكبس والخلط حتى تصبح خامة لينة صالحة لاستخدامها لأغراض أخرى؟

    - هل يجوز إتلاف أوراق المصاحف عن طريق آلات التقطيع العادية المعروفة؟

    - هل يجوز إتلاف أوراق المصاحف عن طريق الحرق؟

    يجوز إتلاف أوراق المصاحف المستغنى عنها بكل من الطرق التالية:

    1- الإحراق الذي يتحول به المصحف كله إلى رماد.

    2- الدفن ويجب أن يكون في مكان طاهر بعيد عن مواطن الأقدام.

    3- التغريق بأن يوضع في أكياس مثقلة ويلقى في عرض البحر بعيدًا عن الشاطئ.

    4- المحو أو الغسل بالماء أو المواد الكيماوية الطاهرة التي تزيل كل أثر للكتابة.

    5- التقطيع وذلك عن طريق آلات التقطيع العادية المعروفة التي تحولها إلى مجرد حروف مقطعة لا يمكن جمع كلمات منها.

    6- تحويلها إلى عجينة بشرط أن يزول كل أثر للكتابة منها ولا مانع من استعمال هذه العجينة في الأغراض الصناعية المباحة.

    ويشترط في جميع هذه الطرق أن يقصد بها تكريم المصحف وصيانته من الامتهان فإن قصد فاعله امتهان المصحف فإنه يكفر بذلك كما يشترط في الإتلاف تجنب كل ما يشعر بالإهانة والامتهان وأن يتولى العمل أناس مسلمون.

    والله أعلم.

    ملاحظة: تكررت الفتوى في مجموعة الفتاوى الشرعية رقم: 1642.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1391 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة