• معاوية بن أبي سفيان

    سأل سائل من سنغافورة عن معاوية، هل ثبت موته على الإيمان، وهل يجوز لعنه. وقال: إن بعض السادة الحضارمة ألف كتابًا يثبت فيه جواز لعنه، وكيت، إلخ. فطعن الناس فيه.
     

    نقول: قد سأل بعض هؤلاء الحضارمة عن مسألة اللعن من قبل، فأجبنا بما نراه. وأما مسألة موته فهي مما يفوض إلى الله تعالى من جهة الباطن، ونحن لنا الظاهر وهو أنه مات مسلمًا ودفن بين المسلمين. وقد علمنا أن القوم مختلفون ومتعادون في ذلك، فنوصيهم بترك الكلام فيه لأنه يخشى شره، ولا تُرجى منه فائدة، بخلاف تحقيق بَغْيه على علي -كرم الله وجهه- فتلك من أهم مسائل تاريخنا[1].

    [1] المنار ج12 (1909) ص339.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 289 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة