• التأمين على الحياة

    ما الحكم الشرعي فيما يلي: والدي توفي في حادث انقلاب سيارة وهذه السيارة خاصة بالشركة التي يعمل بها.

    علما بأن الشركة كانت قد أمنت على العاملين بالشركة ببوليصة تأمين على الحياة تحت بند قانون العمل، لذلك اعتبرت القضية حادث إصابة عمل، وقدمت شركة وربة للتأمين المبلغ المستحق لورثته وهم: (زوجة و4 ذكور وبنت وثلاثة قصر) بأنه الدية الشرعية مبلغ 10000 د. ك والسؤال هو أننا علمنا أن المبلغ المستحق أكثر من ذلك حوالي 20000 د. ك بتعويضات معنوية ونفسية، فهل يحل لنا أن نأخذ هذا المبلغ أم أن المبلغ المستحق فقط الدية الشرعية؟ علمًا بأن الشركة كانت قد أمنت على عينة عشوائية من العمال وكان من ضمنهم والدي رحمه الله، وتم هذا الأمر دون اختياره بل من قانون الشركة التي يعمل بها.

    واتصلت اللجنة هاتفيًا بأخي السائل وحضر أيضًا أخوه فاستفسرت منه اللجنة فأفاد بأن المبلغ المقرر عادة في هذه الحالة هو عشرة آلاف دينار كويتي أو أجور (1500) ألف وخمسمائة يوم عمل حسب معادلة خاصة، أيهما أكثر، وقد استحق لهم عشرة آلاف لأنها أكثر، وقد عرض عليهم أحد المحامين المرافعة لطلب تعويضات معنوية ونفسية تصل إلى عشرة آلاف دينار أخرى.

    - والسؤال هو: هل يجوز الدخول في إجراءات المطالبة بهذا المبلغ (العشرة آلاف الأخرى)؟

    مبلغ العشرة آلاف المقررة تحت بند قانون العمل ليست دية شرعية وإنما هو مستحق بناءً على إلزام ولي الأمر بموجب قانون العمل ونظام الشركة على ما ذكره السائل ويحلّ أخذه للمستحقين.

    وأما المبلغ الزائد الذي سيطالب به باسم تعويضات معنوية ونفسية فلا وجه له شرعًا.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1483 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة