• الإخلال بالآداب الشرعية

    لقد دأبت بعض المحلات التي يصرح لها من قبل وزارة الإعلام ببيع الأشرطة فقط على وضع صور مخلة بالآداب وخادشة للحياء ومنافية للأخلاق والذوق فضلًا عن خروجها عن تعاليم الدين الحنيف لما فيها من خلاعة وإبراز وإثارة غرائز الشباب وكل ذلك من أجل لفت نظر المارة من الرجال والشباب والفتيات لشراء الأشرطة، دونما وجود علاقة بين بيع الأشرطة المرخص لها والصور الفاضحة.

    وهو أيضًا خروج عن حدود الترخيص المصرح به للمحل وإذا كان الأمر كذلك نرجو منكم إفتاءنا عن:

    1- مدى سلامة أو خطأ هذا العرض من الناحية الشرعية من جهة صاحب المحل، العاملين فيه والجهة المسؤولة عنه والمنوط بها الرقابة عليه؟

    2- مدى شرعية الكسب المادي الذي يجنيه أصحاب المحال من حيث كونه حلالًا أم حرامًا؟

    أولًا: الإعلان عن المبيعات يجب أن يخلو من الوجوه المحرمة، وعن كل وسائل الإثارة والإغراء بالمفاسد، وذلك في عباراته وما اشتمل عليه من الصور فلا تظهر فيه العورات أو المفاتن أو التصرفات المحرمة المنافية للآداب الإسلامية ويجب على الجهات المسؤولة عن الترخيص بالإعلانات أن تمنع عرض مثل هذه الإعلانات، كما يحرم على صاحب المحل ذلك.

    ثانيًا: ترويج المبيعات بمثل هذه الإعلانات ينتج عنه كسب مشبوه إن كان أصل البيع والمبيع حلالًا.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1701 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة