• تأخير زكاة المال المستثمر عن موعدها‎

    أود أن أعرض عليكم حالة خاصة من حالات المشاركة في تجارة العقار رجاء ‏أن تبينوا لي ما هو الواجب علي في حكم الزكاة.

    جزاكم الله كل خير والحالة التي ‏ذكرتها كالآتي: عندي مقدار من المال أودعته عند أحد أقاربي عندما انتدبت للعمل في الخارج ‏‏(خارج الكويت) وقد أبلغني قريبي بأنه أشركني في بناء عمارة سكنية ثم باعها ‏واستمر في شراء أرض أخرى وبناها ثم باعها، وقد أخبرني بأنه احتسب لي ‏الربع في الشراكة وكنت في البداية أعرف رأسمالي وأضيف إليه الربح تقديرًا ‏وأخرج الزكاة في كل عام من المال الذي أدخره عندي وليس من المال الذي عند ‏قريبي، وكنت أيضًا أطالبه بأن يزودني بكشف حسابي لديه ولكنه لا يفعل بحجة ‏أنه مشغول ودائمًا يقول لي انتظر وأنا أتحاشى أن اختلف معه بسبب الإلحاح في المطالبة بكشف الحساب، وكنت أقدر ما لدي من مال عنده وأخرج زكاته من ‏المال الذي عندي كما سبق أن ذكرت، ولكن هذا العام لا يوجد لدي مال أدخره ‏سوى مرتبي الذي بالكفاف أصرف منه على معيشة أولادي، فهل يجوز أن أؤخر ‏زكاة مالي إلى وقت حصولي منه بكشف الحساب أو استلام كل أموالي أو ماذا ‏أفعل بالنسبة لزكاة أموالي المودعة لديه؟ علمًا بأنه لم ينكر هذه الأموال وأنا ‏أفترض فيه حسن النية.

    أجيبوني جزاكم الله خيرًا على سؤالي هذا.

    والسلام عليكم ‏ورحمة الله وبركاته.

    بما أن الزكاة فريضة سنوية وقد حال الحول فيجب على السائل إخراج زكاته ‏سواء من المال الذي وجبت فيه الزكاة أم من غيره، ولا يجوز تأخير الزكاة عن ‏موعدها، وعليه مطالبة شريكه بالمقدار الذي يكفي لأداء الزكاة إن لم يطالبه ‏بجميع حقه، ولا بد من معرفة مقدار أمواله ليتمكن من حساب زكاتها، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1748 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة