• حديث «منع الدين بنصارى من ربيعة»

    قد أشكل على العبد الفقير ما جاء في الصفحة الـ333 من الجزء الخامس من كتاب تهذيب التهذيب لابن حجر في ترجمة عبد الله بن عمر القرشي حديث: «إن الله يمتنع (كذا) هذا الدين بنصارى من ربيعة» انتهى. فما هو صواب عبارة هذا المتن؟ ثم ما معناه وهل هو صحيح أم لا؟

    صواب متن الحديث: «إِنَّ اللهَ سَيَمْنَعُ الدِّينَ بِنَصَارَى مِنْ رَبِيعَةَ» فالتحريف من الطبع فيما يظهر والنسخة المطبوعة عندي بمصر ولا أعلم أنها توجد هنا (في الآستانة) ومعنى المنع الحماية ومنه منع الأنصار النبي صلى الله عليه وسلم مما يمنعون منه نساءهم وأهلهم في حديث الهجرة؛ أي: حمايته. وهو يحمل على من أسلم منهم. وأما سنده فقد رواه عن سعيد بن عمرو بن سعيد ابن العاص وأخرجه عنه النسائي ورجاله كلهم في تهذيب التهذيب لديكم فراجعوا تراجمهم فيه وفي غيره مما لديكم. وما أراه يصح عنه، ولكن ليس لدي الآن وأنا في السفر ما أراجع فيه، ولا الحديث من المشهورات فيحفظ ولا هو مما يتعلق به عمل فيضر تأخير البيان فيه. [1]

    [1] المنار ج13 (1910) ص344.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 330 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة