• إنشاء صالون لتزيين السيدات

    تعتزم الجمعية بمشيئة الله في القريب العاجل استلام محل صالون السيدات لتتولى ‏تحت إشرافها إدارته بمعرفتها إدارة مباشرة.

    وتحصنًا من التردي في دائرة النواحي أو الأعمال المحظورة شرعًا ورغبة في ‏حرصنا على أن تكون الأعمال التي يزاولها المحل في نطاق نشاطه وفقًا لما هو ‏مقرر شرعًا.

    لذلك فإننا نستطلع الرأي الشرعي فيما يجوز لصالون السيدات أن يقدمه من ‏أعمال وما هو محظور عليه شرعًا من أنشطة منهي عن مباشرتها.

    وجزاكم الله ‏خيرًا.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
     

    لا بد أولًا من مراعاة القواعد الآتية في الأماكن التي تقدم فيها خدمات تزيين ‏النساء:

    أ) أن يمنع حضور الرجال سواء كانوا من العاملين في هذه الأماكن أم من ‏الرجال المرافقين للراغبات في التزين ولو كانوا أزواجًا أو محارم.

    ب) التحرز من استخدام المواد النجسة في التزيين.

    جـ) تجنب أي زينة تحدث تشبهًا بالرجال.

    د) تجنب النظر أو اللمس لما هو عورة من المرأة على المرأة وهو ما بين السرة ‏إلى الركبة.

    هـ) أن لا يستخدم في هذه الأماكن عاملات عرفن بترويج الفساد أو كشف أسرار ‏المترددات للتزيين.

    - أما بالنسبة للأمور المسئول عنها بالتفصيل فإن اللجنة تجيب بما يلي: غسيل ‏الشعر وإجراء حمام زيت للشعر وتجفيف الشعر وكيه وصبغه ملونًا أو أسود أو ‏صبغ خصلات منه كل ذلك جائز شرعًا ولا حرج فيه، وقص الشعر إن لم يكن ‏فيه تشبه بالرجال فهو جائز شرعًا، ولف الشعر أو عكفه أو تمليسه كل ذلك جائز ‏شرعًا، أما تقليم الأظفار إذا كان لإزالة ما طال منها عن المعتاد فإن ذلك جائز ‏بل هو سنة وهو من خصال الفطرة التي سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما ‏إذا كان بالأخذ من أطراف الظفر بقصد تركه طويلًا مدببًا فهو خلاف السنة، وأما ‏صبغ الأظفار فلا بأس به شرعًا، ولكن على المرأة التي تصبغ أظفارها بمادة ‏عازلة أن تزيلها إذا احتاجت إلى تجديد الطهارة من وضوء أو غسل للصلاة في ‏أوقاتها ما لم تكن المادة المصبوغ بها غير عازلة كالحناء، والمكياج للوجه لا ‏بأس به شرعًا، والحف للوجه يجوز على أن لا يشمل شعر الحاجبين، وإزالة ‏شعر اليدين والقدمين يجوز شرعًا مع مراعاة ما سبق التنبيه عليه من حيث ‏النظر لما هو عورة.

    وتهذيب الحواجب لا يجوز شرعًا لأنه هو (النمص) المنهي عنه شرعًا لحديث: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم النَّامِصَةَ وَالْمُتَنَمِّصَةَ» والنامصة هي التي تفعله ‏والمتنمصة هي التي تطلبه.

    ‏ على أنه يجب ملاحظة أن المرأة التي تأتي للتزين إن كان معلومًا أنها ‏ستخرج بتلك الزينة متبرجة فإن قيام الصالون بتزيينها حرام لا يحل لأنه إعانة ‏لها على معصية الله تعالى.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1961 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات