• كشف وجه المرأة وكفيها /لبس النقاب

    ‏ قال الله سبحانه وتعالى ﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾ صدق الله العظيم.

    أرجو إفادتي عن حكم (كشف الوجه والكفين) بالنسبة للمرأة ‏وهل لبس النقاب فرض أم واجب أم جائز فقط.

    وجزاكم الله عني وعن كل من انتفع ‏بهذه الفتوى خير الجزاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    يجوز للمرأة أن تكشف وجهها وكفيها أمام غير محارمها (وأخو زوجها من ‏غير محارمها) سواء في بيتها أو خارج بيتها لقوله تعالى: ﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا﴾ [النور: 31] وقد جاء تفسير ذلك في الأحاديث والآثار ومنها أن أسماء بنت أبي بكر ‏دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق، فأعرض عنها وقال: ‏‏ «يَا أَسْمَاءُ إِنَّ الْمَرْأَةَ إِذَا بَلَغَتِ الْمَحِيضَ لَمْ يَصْلُحْ أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلَّا هَذَا وَهَذَا، وَأَشَارَ إِلَى وَجْهِهِ وَكَفَّيْهِ» أما بالنسبة للنظر إلى وجه المرأة وكفيها فهو جائز إلا إذا كان بشهوة أو ‏خشي الناظر الفتنة على نفسه فيجب عليه‏ غض البصر، والإثم على الناظر بشهوة لا على المرأة، على أن للمرأة أن تستر ‏وجهها متى شاءت لأن ما هو جائز فللإنسان فعله أو تركه، فكما لا يجب عليها الستر، ‏لا يجب عليها الكشف إلا لحاجة كأداء الشهادة أو العلاج ونحوه.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1962 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة