• عقد المرابحة بين الوقفين

    من إدارة الوقف،: يرجى التكرم بالموافقة على عرض صورة الأسئلة التالية على لجنة الفتوى لإصدار فتوى مكتوبة بذلك.

    1- هناك وقف له أرض فضاء وبناء قديم متهالك وإيراده متدنٍ، ولا يوجد في رصيده أي مبلغ، فهل يجوز أن يستدين هذا الوقف من موفور ريع وقف آخر لإنشاء بناية استثمارية على أرضه على أن يتم تسديد هذا الدين للوقف الدائن مستقبلًا من إيراد الوقف المدين (قرض حسن أو بالمرابحة).

    2- الصورة الثانية كما هو الحال في الأولى ولكن الاستعانة تكون بممول تجارى لتمويل مشروع البناء بطريق المرابحة على أن يتم التسديد عن طريق جزء من ريع العقار مستقبلًا.

    لا مانع مبدئيًا من الناحية الشرعية من إجراء عقد مرابحة بين الوقفين (الوقف المحتاج للبناء والوقف الآخر الممول) وذلك بأن يقوم الوقف الممول بتقديم المواد بربح على التكلفة، وذلك بعد شراء المواد وتحديد تكلفتها والربح وأجل السداد، نظرًا إلى أن ذمة كل من الوقفين مستقلة ولكل منهما شخصية اعتبارية مستقلة.

    ويمكن أن تتم مقاولة شاملة للمواد والبناء على أساس عقد الاستصناع بمقابل يراعى فيه حصول الربح المطلوب، ثم يتم الاتفاق بين الوقف الممول وبين مقاول يقوم بتنفيذ العمل وتقديم المواد بعد ذلك بسعر حاضر أقل، وتكون علاقتان تعاقديتان إحداهما بين الوقفين والأخرى بين الوقف والممول وبين مقاول خارجي، ويبقى الوقف الممول مسئولا وحده مباشرة قِبَل الوقف الآخر، وهذه الإجابة مبدئية وسوف تقوم اللجنة بإصدار الفتوى النهائية بخصوص ذلك بعد اطلاعها على العقود والإجراءات المزمع إعدادها قبل إبرامها للتأكد من حقيقة شرعية المعاملة.

    والله أعلم. (انظر فتوى 2102، وفتوى 2104).

    ملاحظة: تكررت هذه الفتوى في مجموعة الفتاوى الشرعية برقم: 2106.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2084 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة