• الوصية الواجبة لمن أُوصي إليه

    حضر إلى اللجة السيد/حمد - وقدم الاستفتاء الآتي: مرفق صورة لوصية جدتي لولوة لأبناء ابنها عبد العزيز خالد بعد وفاته وكذلك صورة لحصر ورثة لولوة... ويفيد أيضًا الوصية الواجبة لأبناء ابنها، فكيف نتصرف بهاتين الوصيتين وجزاكم الله خيرًا.

    - واطلعت اللجنة على صورة «إعلام رسمي» صادر من قسم التوثيقات الشرعية بالمحكمة الكلية، متضمن أن السيدة/لولوة أقرت وهي في حال صحتها وكمال عقلها قائلة «إني أوصي بثلثي من جميع مخلفاتي على يد حمد وخالدة وماجدة أولاد عبد العزيز يقتسمون هذا الثلث أثلاثًا بينهم وأن يتصرف كل منهم فيما يخصه كيف يشاء» وعلى حصر الوراثة الصادر من إدارة التوثيقات الشرعية بالمحكمة الكلية المتضمن وفاة/لولوة، وانحصار إرثها في أولادها عبدالله ونورية، ووصية واجبة لأولاد ابنها/عبد العزيز «المتوفى قبلها» له زوجة وليس له أب، وهم (حمد وماجدة خالدة) البالغون فقط من غير وارث لها سوى من ذكر.
     

    من شروط إعمال الوصية الواجبة كما جاء في القانون رقم (5) لسنة (1971م) أن لا يكون الميت قد أوصى لمن وجبت له الوصية (على تفصيل في ذلك) وفي موضوع الاستفتاء أوصت المتوفاة بثلث تركتها لأولاد ابنها فتنفذ هذه الوصية ولا يكون لهم حق في الوصية الواجبة.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2161 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة