• خدمة الزوج هل تقدم على الحج

    والدتي تبلغ من العمر 75 سنة، وترغب في أن تحج إلى بيت الله الحرام ، وكل الظروف المادية متوفرة، وليس لها أولاد قصر، وهناك أمر حال دون تحقيق تأدية الحج، يتمثل في مرض والدي الذي يبلغ من العمر 86 سنة، فلقد أقعده الكبر على الفراش منذ سنتين - لا يشكو ألمًا - ومع ذلك فهو لا يستطيع أن يفعل أي شيء بمفرده، حتى قضاء حاجته تتم في الفراش، والوالدة أعانها الله هي التي تقوم بخدمته في جميع الأمور، طبعًا بإعانتنا لها نحن أولادها، ذكورًا وإناثًا، ولقد اقترحنا نحن أولادها بأن نحل محلها لخدمة والدنا خاصة أخواتي الكبريات، حتى تقوم بأداء فريضة الحج، فهل في هذه الحالة تسقط عنها فريضة الحج أم يمكننا نحن أولادها أن نقوم مقامها في خدمة الوالد لتؤدي فريضة الحج؟ أفيدونا يا فضيلة الشيخ أفادكم الله

    إذا وجد من يقوم بخدمة والدكم المريض على الوجه المطلوب، ووجد محرم يحج مع والدتكم فإنه يجب عليها حج الفريضة ؛ لأنها ركن من أركان الإسلام، توفرت شروط وجوبه وأدائه، فلا يجوز لها تأخيره؛ لقول الله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ آل عمران : 97 ] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

     

التعليقات