• النذر المباح

    نذرت نذرًا أنه إذا حدث (كذا) سأذبح خروفًا وأطبخه وأعزم أصدقائي عليه، وقد مرّت فترة ولم أوفِ بنذري، والآن أريد الوفاء ولكن ما هي المشكلة؟ إنه لا يوجد لي أصدقاء فأنا منعزل بسبب المرض، وليس لي أصدقاء، ولو اعتبرنا أنه من الممكن أن أذبح الخروف وأطبخه وأعزم أبناء أخي (بعضهم أصدقاء وبعضهم ليسو كذلك) فإني لو عزمت بعضهم فسيحضر النصف الآخر مما يعرضني للإحراج، فإذا طردتهم وقلت لهم بشكل واضح: أنتم لستم أصدقاء، فسيعترض أبناء أخي الآخرون ويغادرون ويتركونني مما عرضني إلى إشكال. فهل يجوز لي أن أشتري الخروف وكيس رز وصندوق خضار وأطبخه وأوزعه على   العمالة الآسيوية من الفقراء في بلدي أم ماذ أفعل؟

    النذر المسؤول عنه هو من باب النذر المباح، والنذر المباح يخير من صدر منه بين الوفاء به وبين كفارة اليمين، فإن شئت فاذبح ما نذرت ذبحه، وإن شئت كفّر كفارة يمين، وكفارة اليمين: إطعام عشرة مساكين لكل مسكين كيلو ونصف من غالب قوت البلد أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فإن لم تجد واحدًا من الثلاثة المذكورة؛ فصم ثلاثة أيام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     

التعليقات