• شراء عقار موقوف بريع عقار آخر ليستحق المستأجر سكناه

    يقع تحت نظارة الوزارة وقف المرحوم/إبراهيم الذي وقف أرضه الواقعة في جزيرة فيلكا على المسجد الجامع (مسجد شعيب).

    كما يوجد وقف المرحومة/فاطمة - التي وقفت بيتها على عشيات وضحايا لها ولوالديها.

    هذا وقد أصبح ما يخص وقف المرحوم/إبراهيم للصالح العام، وأصبح يخصه عبارة عن مال بدل للعقار الموقوف الذي تم استملاكه للصالح العام.

    أما ما يخص وقف/فاطمة فهو بيت قديم في منطقة الشعب يؤجره السيد/عبد الرحمن منذ فترة طويلة.

    وتقدم مؤجر البيت المذكور إلى الوزارة طالبًا شراء بيت الوقف الذي يسكنه على أن يكون الشراء لصالح وقف المرحوم/إبراهيم من مال البدل الخاص بالوقف المذكور، فإذا ما تم شراء بيت الواقفة فاطمة بمال وقف إبراهيم تسنى له الانتفاع بالسكن في البيت مجانًا باعتباره من أقارب الواقف المرحوم/إبراهيم.

    يرجى التكرم بالإفادة حول موضوع جواز بيع عقار الوقف على وقف آخر، وكذلك أحقية المذكور بالانتفاع بالسكن إذا تم البيع.

    يجب الوفاء بما اشترطه الواقف في حجية وقفه.

    وكما ورد في السؤال فإن الأرض وقف على المسجد ويؤول بدلها ليكون وقفًا على المسجد كذلك.

    فلا يجوز صرفه إلا على المسجد الذي وقف عليه فإذا فاض عن حاجته جاز صرفه على غيره من المساجد.

    وعليه فلا يجوز في الصورة الواردة في السؤال شراء البيت الذي وقفته فاطمة بمال بدل العقار الذي وقفه إبراهيم على المسجد.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2636 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات