• القيام بخدمات أخرى بعد انقراض الموقوف عليه

    من السيد/المدير التنفيذي لمكتب الصناديق والمشاريع الوقفية: يشكل ريع أوقاف المساجد نسبة كبيرة من أموال الأوقاف، وقد أوقف الأوائل غالبية هذه الأوقاف متلمسين حاجة المساجد في ذلك الوقت على (حبل، سراج، دلو..) وهذه الشروط قد انتفت الحاجة إليها، وكذلك فإن الدولة حاليًا يقع على كاهلها مسئولية صيانة وخدمات هذه المساجد وتعيين الأئمة والمؤذنين فيها.

    فهل يجوز الاستفادة من ريع هذه الأوقاف في توفير خدمات أخرى يحتاجها المجتمع في الوقت الحاضر (اجتماعية، صحية، تعليمية، بيئية...) أو أي مصارف خيرية أخرى؟ شاكرين لكم حسن تعاونكم.

    يجب الوفاء بشرط الواقف، ولا تجوز مخالفته إلا إذا أصبح العمل به في غير مصلحة الوقف، أو الموقوف عليهم، أو كان يفوت غرضًا للواقف، أو اقتضت ذلك مصلحة أرجح، وفي الصورة الواردة في السؤال يجب الوفاء بشرط الواقف بالنظر إلى الغرض من الوقف وهو سد حاجة المسجد وتوفير الخدمات اللازمة له.

    فإذا انتفت الحاجة للدلو والحبل والسراج ونحوها انتقل إلى حاجة المسجد الأخرى اللازمة له في هذا العصر.

    فإذا زاد الريع عن حاجة المسجد من الصيانة والترميم والتأثيث فإنه يمكن الصرف من فائض الريع على تحسين الخدمات في المسجد والتوسعة على العاملين فيه من إمام ومؤذن وخادم وحارس، وعلى تنظيم دروس في المسجد لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم علوم القرآن الكريم من تجويد وتفسير ونحوهما، وتعليم للسنة النبوية المطهرة وللفقه والأصول والعربية وغيرها من علوم الدين، ثم على إطعام فقراء المصلين في المسجد وإيوائهم إن اتسع الفائض لإقامة مبنى خاص ملحق بالمسجد لإيواء وإطعام فقراء المصلين في المسجد.

    وإذا زاد الفائض عن كل ذلك لا مانع من صرفه على أقرب مسجد محتاج إلى ذلك.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2638 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة