• تشكل الملائكة والجن

    إن من أكبر الشبه الفاتكة بالعقول ما يدّعيه المشعوذون من عبدة الجن من قولهم: إنهم يتصورون بصور مختلفة، ويتشكلون بأشكال متنوعة إلى آخر ما يدعون ويزعمون، وقديمًا كنت لا أُعَوِّلُ على مختلقاتهم، ولا أُعِيِرُ أذني لسماع خرافاتهم وخزعبلاتهم؛ حتى سمعت كلام الأستاذ الإمام في هذا الموضوع فانشرح له صدري، وزال به غين الإشكال عن فهمي، غير أني ارتبكت في تأويل قول الله تعالى عن أضياف إبراهيم حيث تَصوّروا في صورة البشر إلخ.

    ما يقول أهل التفسير؟

    لا حاجة إلى تأويل ما ورد عن ضيف إبراهيم، وهو لا يدل على صدق أولئك الدجالين في حكاياتهم الخرافية عن الجن، وهل تقاس الملائكة بالحدادين؟! نقبل كلَّ ما ورد في التنزيل عن عالم الغيب، وكذلك ما صح في الأخبار ولا نقيس عليه، ونقول: صدق الله ورسوله وكذب الدجَّالون. [1]

    [1] المنار ج14 (1911) ص827.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 415 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات