• استخدام الألوان في كتابة المصحف

    ما حكم استخدام التلوين في كتابة المصحف للترميز والتعبير عن أحكام التجويد، فمثلًا يرمز للمدّ ست حركات باللون الأحمر؟ ثم حضر بعد ذلك إلى مكتب رئيس اللجنة عضو لجنة مراجعة المصاحف الشيخ/ مغاوري شعبان وأفاد بأن المصحف المسئول عن التلوين فيه، فيه أخطاء، وأنه يوجد نصوص للفقهاء تمنع التلوين، وأن الناشر لهذا المصحف عرض المصحف فيه على (مجمع الملك فهد) لطباعة المصاحف فمنعه.

    - وتم إبلاغ السيد المدير العام (مقرر اللجنة بذلك) فرأى أن يطلب منه نصوص الفقهاء في المنع مع قرار (مجمع الملك فهد).

    وفي جلسة اليوم اطلعت اللجنة على التقرير المعد من لجنة مراجعة المصاحف المتضمن أقوال الأئمة الفقهاء، ونصه: ترى عدم قبوله -أي قبول المصحف- لإقحام مثل هذه الأمور المتعلقة بأحكام التجويد بين أحرفه وكلماته لأن ذلك سيكون مدعاة لفتح باب التغيير في المصحف ولو بحجة التيسير على العامة الذين يريدون أن يقرؤوا القرآن وقد حذر أئمتنا وعلماؤنا السابقون من ذلك.

    فقد قال أشهب: سئل مالك فقيل له: أرأيت من استكتب اليوم؟ قال: لا أرى ذلك، ولكنه يكتب على الكتبة الأولى، رواه الداني في المقنع.

    وقال الإمام أحمد: تحرم مخالفة خط مصحف عثمان في واو أو ياء أو ألف أو غير ذلك. اهـ.

    كذلك أجمعت الأمة على كتابة القرآن الكريم بلون واحد هو الأسود - والإجماع حجة.

    هذا وليس العلم بأحكام التجويد متوقفًا على إقحامه بين حروف القرآن بهذا الشكل المشوش، وإنما هو متوقف على الدراسة والتلقي من أفواه الثقات المحققين.

    هذا وبالله التوفيق.
     

    بعد اطلاع لجنة الفتوى على المصحف المرفق مع الاستفتاء، وهو صادر من دار...، الطبعة الأولى 1414هـ: لاحظت أن المصحف المرفق مأخوذ عن نسخة معتمدة من قبل جهات علمية معترف بها، إلا أنه أثناء التصوير والتلوين وقع بعض الأخطاء في رسم بعض الحروف، وربما سقطت منها بعض الحروف.

    لهذا ترى اللجنة أن مبدأ تلوين نص الحروف للدلالة على مواطن التجويد مبدأ مقبول شرعًا ولا شيء فيه من المخالفة للأحكام الشرعية، إلا أن تغير الحروف وإدخال بعض النقص عليها ممنوع لما فيه من تغيير الرسم العثماني.

    ولا يجوز تداول المصحف المذكور إلا بعد مراجعته من جهة مختصة بطبع القرآن والحصول على موافقتها في صحة الرسم وصحة وضع الألوان في مكانها الصحيح وفقًا لأحكام التجويد المعتمدة.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3200 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة