• توزيع المطبوعات الإسلامية للفقراء من الصدقات والزكاة

    لما كانت العديد من المجلات الإسلامية ذات الطابع الفكري والدعوي والثقافي تعاني من قضية المرتجعات بعد عملية التوزيع الأولى، الأمر الذي جعل عشرات الآلاف من النسخ تتكدس في المخازن دون أن يتم الاستفادة منها، وبالمقابل تستقبل هذه المجلات يوميًا مئات الرسائل من القراء الفقراء في العالم الإسلامي وخارجه يطالبون تزويدهم بهذه المطبوعة أو تلك مجانًا لعدم استطاعتهم الحصول على أية مطبوعة إسلامية، كما تعجز المجلات الإسلامية عن إرسالها إليهم بسبب تكاليف البريد الباهظة، لذا فإن الحاجة تبدو ماسة لقيام مشروع إسلامي فكري يحول هذا الفائض الكبير من المجلات الإسلامية إلى وسيلة إيجابية لنشر الدعوة الإسلامية في شتى أرجاء العالم.

    والسؤال هو: هل يجوز دفع أموال الصدقات والزكاة لمثل هذا المشروع الإسلامي الفكري الهادف إلى نشر الدعوة الإسلامية في شتى أرجاء العالم؟ أفتونا جزاكم الله خيرًا؟

    إذا كان لنشر هذه المجلات فائدة معتبرة لدعوة غير المسلمين في بلادهم للإسلام، أو كان في إرسالها تثبيت عقيدة المسلمين الذين دخلوا في الإسلام حديثًا ولم يستقر الإسلام في قلوبهم بعد، فلا بأس بأن تدفع نفقات هذا الإرسال من مال الزكاة من حصة (في سبيل الله) و(المؤلفة قلوبهم)، بشرط أن لا يتوسع في هذه التكاليف أكثر من الحاجة الماسة، ولا يجوز دفعها من الزكاة لغير هذه المعاني السابقة، ولكن (يجوز) دفعها من الصدقات النافلة إذا علم المتبرعون بذلك لما فيه من المصلحة.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3616 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة