• شراء المسروقات لإعادتها لأصحابها

    يعرض علينا من خلال بعض المعارف شراء آثار وتحف كويتية مسروقة من أيام الغزو وذات قيمة عالية، وإذا لم نتوسط في شرائها فإنها ستباع عن طرق أخرى إلى جهات غير كويتية.

    فما هو الرأي الشرعي في التوسط لإعادة هذه المقتنيات الأثرية لدولة الكويت وأخذ عمولة للوسطاء على أن يكون المشتري من الكويت أو أحد مؤسسات الحكومة.

    وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير.

    إذا كان هذا التصرف بناء على طلب وموافقة الجهة المالكة لهذه التحف المسروقة منها فالحكم الجواز، وإلا فالحكم المنع فيه من المساعدة على ترويج السلعة المسروقة وهو حرام، والسارق آثم في كل الأحوال، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3863 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة