• وقف مقر لنشر الدعوة الإسلامية

    نود إفادتكم بأن هيئتنا تأسست في الكويت لتكون وعاءً لنشر الدعوة وبذل الخير وإغاثة المسلمين، تقوم حاليًا ببناء مقر دائم لها يجمع كل إداراتها ولجانها لتتمكن من تسيير أعمالها ومشاريعها الخيرية، والدعوة داخل وخارج الكويت.

    وحيث إن الهيئة تنوي جمع التبرعات للمبنى من أهل الخير والشركات والمؤسسات داخل الكويت وخارجها، نأمل إفتاءنا -مأجورين- بالتالي:

    1- هل يجوز اعتبار التبرع لهذا المبني من أعمال الخير والبر؟ وهل يجوز أن يخصص له من أموال الزكاة؟

    2- هل يمكن اعتبار المبنى وقفًا خيريًا وصدقة جارية؟

    1-  يجوز عدّ التبرع لهذا المبنى من أعمال الخير والبر، بالنظر للأهداف التي أسست الهيئة... وتعمل من أجلها، إلا أنه لا يجوز أن تدفع الزكاة لإنشاء هذا البناء المشار إليه، لأن الزكاة محصورة في مصارفها التي ذكرتها الآية الكريمة، وهي قوله تعالى: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[٦٠]﴾ [التوبة: 60]. وليس هذا المبنى منها، ثم إن الهيئة لم تخول بحسب نظامها بجمع الزكاة وإنفاقها على مستحقيها، ولهذا لم يجز عد القائمين عليها من العاملين على الزكاة.

    2-  إذا أراد القائمون على المبنى جعله وقفًا، فإن لهم ذلك إذا أخبروا المتبرعين به ووافقوا عليه، وعندها يقع وقفًا جماعيًا لهؤلاء المتبرعين، ينضبط بالشروط التي يضعونها لصرفه وإدارته.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4072 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات