• كتابة التأمين على الحياة والأعمال الربوية والمحرمة

    يقول بعض الناس: إن التأمين والمحاسبة حرام، ونحن خريجو محاسبة وتأمين، ما الحرام فيهما؟ وهل التأمينات الاجتماعية حرام؟ وهل صندوق التكافل في الوزارات حرام؟ وبالنسبة للمحاسبة كذلك هي كتابة الشيك حرام كوني أعلم أن الهدف محرم ولكني مضطر هل يشملني الحديث «وكاتبه وشاهده»؟ وإذا كان الرصيد المصرفي مكشوفًا هل كتابتي للشيك حرام؟ وإذا كان كل ذلك يرجى إضاءة طريقنا، فنحن لا نريد إلا كل طاهر.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

    التأمين على البضائع والمصانع والعمال ضد الأخطار عامة جائز لدى كثير من الفقهاء المعاصرين، وهو ما ترجحه اللجنة، بشرط أن لا يزيد التعويض فيه عن الضرر الفعلي، وأن يخلو عن الربا، إلا التأمين على الحياة فإنه لا يجوز، وعليه فلا بأس بكتابة التأمين الجائز، ومحاسبته وكل أعماله، أما التأمين على الحياة وكذلك الأعمال الربوية والمحرمة الأخرى فلا يجوز تقديم المساعدة فيها للحديث الشريف: «لَعَنَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا وَمُؤْكِلَهُ وَشَاهِدَهُ وَكَاتِبَهُ» أخرجه أبو داود من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.

    أما صندوق التكافل المعمول به في الوزارات، والتأمينات الاجتماعية، فهي جائزة إذا خلت من الربويات والمحرمات والغرر.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4113 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة