• دفع الوكيل الزكاة بدون إذن الموكل

    يرجى التكرم علمًا بأن لجنتكم -لجنة إسلامية دعوية- تقوم بتنفيذ مشاريع خيرية في كافة المجالات التربوية والطبية والاجتماعية ومن بين هذه المشاريع كفالة الأيتام.

    والسؤال: هل يجوز استقطاع مبلغ معين (محدد) من المبلغ المتبرع به لكفالة الأيتام للاستفادة به في إعانة اليتيم بعد بلوغه سن الرشد؟ والتي منها على سبيل المثال مساعدته في استكمال دراسته الجامعية، أو المساهمة في زواج الفتيات وغيرها، آملين التكرم بالإفادة ولكم من الله المثوبة والرضوان.

    اللجنة في قبولها للتبرعات المقدمة إليها للصرف منها على الأيتام تعد وكيلًا عن المتبرعين إذا لم تكن مفوضة من ولي الأمر بجمع الزكاة وإنفاقها، ولا بد لها من الالتزام بالشروط التي وضعها المتبرعون عند تقديم تبرعاتهم لها، فإذا أطلقوا لها الحق في التصرف في هذه التبرعات من غير تقييد بشيء جاز لها أن تنفق منها على ما تراه الأوفق والأصلح، وإذا قيدوها بالإنفاق على الأيتام لم يجز لها إنفاق أو ادخار شيء منها لمن بلغوا الحلم، لأن حكم اليتيم ينتهي بالبلوغ، إلا إذا أذن المتبرعون لها بنص خاص عند التبرع أو بعده بذلك فإن أذنوا جاز، هذا إذا كانت هذه التبرعات من غير الزكاة، فإن كانت من الزكاة لم يجز دفعها لغير المستحقين للزكاة، أما إذا كانت هذه اللجنة مفوضة من قبل ولي الأمر بجمع الزكاة وإنفاقها على مصارفها الشرعية وكانت الأموال المقدمة لها من الزكاة فإن لها كامل الحرية في أن تنفقها على الأيتام أو غيرهم ما داموا من مصارف الزكاة، فإن لم تكن من الزكاة وجب الالتزام بشروط المتبرعين.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4426 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة