• رهن المنزل مقابل دين ربوي

    توفي والدي وترك بيتًا من ضمن التركة واختلف الورثة على البيت، وعرض هذا على المحكمة لحل هذا النزاع، وكان الحكم يقتضي بيع هذا المنزل وبما أني مع والدتي وأخواتي ونحن بعض الورثة بحاجة لهذا المنزل، حيث إننا نسكن في منزل بالإيجار، ولا نملك قيمة باقي أسهم الورثة، أردنا أن نرهن منزلًا في إحدى الدول العربية لنستفيد من مبلغ الرهن لكن كل البنوك في تلك الدولة ربوية، وشروط الرهن ربوية، فهل يجوز لنا الرهن لاضطرارنا لذلك؟

    أخذ الفوائد الربوية أو دفعها حرام شرعًا، لقول الله تعالى ﴿وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ [البقرة: 275]، ولحديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: لَعَنَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا، وَمُوكِلَهُ، وَشَاهِدَهُ، وَكَاتِبَهُ، وقال: «هُمْ سَوَاءٌ»، رواه مسلم وغيره، وعليه فلا يجوز للمستفتي أن يرهن عقاره لدى أي مصرف ربوي مقابل دين ربوي في مثل حال المستفتي، لما تقدم من ثبوت حرمته بالكتاب والسنة، وعلى المستفتي أن يؤمن المبلغ الذي يحتاج إليه من طريق مشروع آخر لبيع البيت المنوي رهنه أو غير ذلك.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4438 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة