• إيداع الأموال في البنوك الربوية

    يرجى من فضيلتكم التكرم بالإفادة عن إيداع رصيد الجمعية في البنوك المحلية، وكيفية التعامل الشرعي مع تلك البنوك.

    الربا حرام شرعًا بنص القرآن الكريم، قال تعالى: ﴿وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ [البقرة: 275]، كما أن المشاركة في عملية الربا حرام أيضًا لما رواه أبو مسعود رضي الله عنه قال: «لَعَنَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا، وَمُوكِلَهُ، وَشَاهِدَهُ، وَكَاتِبَهُ» رواه الخمسة.

    وعلى ذلك فإن التعامل مع المصارف الربوية حرام شرعًا ما دام التعامل يدخل فيه الربا أخذًا أو إعطاء، أما التعامل معها الخالي عن الربا مثل فتح الحساب الجاري بدون فوائد، وأخذ الأجر عن فرع يستثمر من قبله، أو قبول هديته أو غير ذلك فمكروه لغيره حاجة، فإذا وجدت حاجة لذلك يترتب على فواتها حرج ولم يوجد طريق آخر لتغطية تلك الحاجة، جاز ذلك للحاجة ولكن على قدرها من دون زيادة للقواعد الفقهية الكلية التالية: (الضرورات تبيح المحظورات) و(الضرورات تقدر بقدرها) و(الحاجة تنزل منزلة الضرورة).

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4439 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة