• التصرف بأموال فاقد الأهلية

    أنا لي جدة وقد بلغت من العمر تقريبًا ثمانون عامًا، وهي الآن مصابة بالخرف، ومقيمة عند بيت أحد أعمامي، ولها رواتب شهرية تصرف لها، ودخل إيجار شهري بسيط يأتيها أيضًا، وهي بحالة صعبة جدًا في عقلها، حتى أنها الآن لم تعد تسأل أحد ولا تسأل عن رواتبها الشهرية.

    والسؤال هو: هل يجوز لي أنا الوصي على أموالها أن أصرف عليها بقدر حاجتها حتى لا تضيع هذه الأموال؟ أفتونا مأجورين.

    وللعلم أن أعمامي الذين هم أبناؤها قد وافقوا عليّ أن أكون وصيًا على أموالها وعلى طريقة صرفها عليها.

    وبعد أن اطلعت اللجنة على الاستفتاء دخل المستفتي وأوضح للجنة أنه اتفق مع أعمامه على أن يبقى راتب جدته بالبنك، وتبين من كلامه أنه ليس وصيًا عليها وإنما هو وكيل بموجب وكالة رسمية إضافة إلى موافقة أعمامه في ذلك.

    وبيّن للجنة أن جدته لم تعد تعي شيئًا، وطلب منه أعمامه تجميد مبلغها حتى تحتاج إلى شيء، فهل عملنا صحيح أم ماذا نعمل؟

    على المستفتي أن يقوم بمصالح جدته المشروعة حسب الحاجة، وعليه أن يرفع الأمر إلى القاضي ليعين قيمًا على جدته ليتصرف في مالها ما دامت قد اختلطت، وقد تعينه المحكمة هو قيمًا عليها إذا رأته مناسبًا لذلك أو تعين غيره.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4487 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة